أول مواجهة حقيقية بين أغلبية المجلس و«العهد الجديد» في الكويت

• السقف النيابي ارتفع بالمطالبة باستبعاد وزير الخارجية الذي كرمه أمير الكويت اليوم

التوتر يسود المشهد السياسي في الكويت
. التوتر يسود المشهد السياسي في الكويت

بعد مرور 23 يوماً من الجلسة الافتتاحية لمجلس الأمة الكويتي عقب انتخابات برلمانية شهدت تغييرا كبيرا في تشكيلة وتركيبة المجلس بنسبة 62%، تشهد الكويت اليوم، حالة غليان وتجاذبات اثر الجلسة الافتتاحية، فيما يبدو أن هناك عددا من النواب لديهم الرغبة في تنفيذ أجندات بعينها؛ أو تسديد فواتير انتخابية خشيةً من حلٍ مرتقب.

ففي الوقت الذي منح فيه أمير دولة الكويت، سمو الشيخ نواف الأحمد، وزير الخارجية الشيخ أحمد الناصر، وسام الكويت ذو الوشاح من الدرجة الأولى، وذلك تقديرا لجهوده الدبلوماسية، صرّح النائب المعارض شعيب المويزري بضرورة استبعاد وزير الخارجية من الحكومة الجديدة.

وفسّر البعض توقيت هذا التصريح من النائب المويزري، علاقة النائب المعارض بأحد اقطاب الأسرة الحاكمة المثيرة للجدل، الشيخ أحمد الفهد، والذي يملك خلافا تاريخيًا مع والد وزير الخارجية، الشيخ ناصر المحمد، رئيس الوزراء الأسبق.

وتُشير المصادر إلى أن السيناريو القادم قد يشهد قبول استقالة الحكومة، وإعادة تكليف الشيخ صباح الخالد رئيسا للوزراء.. فيما تؤكد مصادر أخرى، أن القيادة السياسية في الكويت، لم تحسم أمرها من حل المجلس أو تعليق الدستور.

جدير بالذكر، أن الساحة القضائية في سويسرا ستشهد نهاية شهر يناير، جلسة الحكم المنتظرة في القضية المشهورة بـ «بلاغ الكويت».. حيث يختصم النائب العام السويسري، الشيخ أحمد الفهد في تلك القضية.

أخبار ذات صلة

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul