«ليست نيّتنا استبدال البيطار».. خوري: الملف يجب ألا يتوقف!

إن اصرّ مجلس القضاء الاعلى على موقفه من المرسوم القديم.. مضطر أن اسير به

.

أكد وزير العدل هنري خوري انه «ليست نيّتنا على الاطلاق استبدال المحقق العدلي بقضية تفجير المرفأ الرئيس طارق البيطار والنية كانت انتداب قاض للبت بالامور الملحة الى حين زوال الموانع التي تحول دون وضع البيطار مجدداً يده على الملف».

وفي حديث له عبر صوت الناس، توجه خوري لأهالي ضحايا تفجير مرفأ بيروت قائلا: «لم اتلفظ بكلمة تعاطي مع السفارات ولا دفع مصاري بل قلت دفعوهم أي وجههوهم نحو منزلي ولم أتبن أي مطالب على حساب الأخرى.

ولفت الى انه «استرديت مرسوم تعيين الغرف بالرغم من توقيعي عليه بناء على طلب اهالي ضحايا تفجير المرفأ بغية فتح باب ما للحل» .

واشار خوري الى انه «نتجنب التصعيد والمواقف الصعبة على العدلية والعدالة ووجهت كتبا الى المعنيين منذ شهر لإفادتي عن الحالات الصحية للموقوفين بعد ان وردني أن شخصين حالتهم الصحية تدهورت» .

وشدد على ان «الملف يجب الا يتوقف عن السير وما من سجين توقف أكثر من اللازم والقاضي هو من يحكم» .

واضاف: «سأوقّع مرسوم تعيين رؤساء الغرف ان وردني من مجلس القضاء الأعلى فإن اصرّ مجلس القضاء الاعلى على موقفه من المرسوم القديم انا مضطر ان اسير به كما هو».