هندي يسرق كلية زوجته ويبيعها في السوق السوداء

.

اتهمت سيدة هندية زوجها بسرقة إحدى كليتيها وبيعها في السوق السوداء، بعد أن عجزت أسرتها عن دفع المهر البالغ 2000 روبية، حسبما ذكرت الديلي ميل.
وقالت رانجيتا كوندو التي تنحدر من قرية كوداميتا في ولاية أوديشا الهندية، أن زوجها براسانت كوندو، مواطن من بنغلاديش كان يقيم في قريتها كمهاجر غير شرعي، سرق إحدى كليتيها وباعها قبل أربع سنوات.
واوضحت أنها عرفت بفعلة زوجها بمحض الصدفة، بعد أن زارت طبيباً لألم أصابها في بطنها، وكشفت صور الأشعة أن لديها كلية واحدة فقط.
وبحسب رانجيتا كوندو فإن الحادثة تعود إلى عام 2018؛ حيث نقلها زوجها إلى المستشفى لإجراء عملية جراحية لإزالة حصوات الكلى، لكنه رتب لإزالة إحدى كليتيها، وبيعها في السوق السوداء، وبعد أن بحثت عن المشتري علمت أنه من قرية مجاورة لها.
وأضافت رانجيتا: إنها تزوجت براسانت منذ 12 عاماً ولديهما طفلان، ترك المنزل منذ ثمانية شهور، وهرب مع امرأة أخرى.
وأفادت وكالات الأنباء الهندية المحلية، أن الوقت الذي وقع فيه الحادث سرقة كلية الزوجة 2018، كان الزوجان يتشاجران حول قضايا متعلقة بالمهر، وقرر الزوج سرقة وبيع كلية رانجيتا للحصول على المال المدين به.
واعتلقت الشرطة الزوج، وزوج أختها، بتهمة التآمر لسرقة كليتها وبيعها دون موافقتها باستخدام وثائق مزورة.