ملك الأردن يعلن عن تقديم الدعم للمتضررين من انهيار مبنى عمّان

كارثة تأكد فيها مقتل 9 حتى الآن.. وفرق الإنقاذ تبحث عن ناجين

.

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني ضرورة تقديم كل أشكال المساعدة للأسر المتضررة، بحادث انهيار مبنى في منطقة اللويبدة وسط عمّان الذي أسفر عن مصرع 9 أشخاص، وتوفير الرعاية الصحية اللازمة للمصابين.

وتابع الملك خلال ترؤسه اجتماعا في المركز الوطني للأمن وإدارة الأزمات، فور عودته إلى الأردن، الأربعاء، جهود إنقاذ المحاصرين، معربا عن تعازيه لأسر ضحايا الحادث الأليم وتمنياته للمصابين بالشفاء العاجل.

وشدد على «أهمية توعية المواطنين حول كيفية التعامل مع المباني القديمة، والاستعانة بالإشراف الهندسي فيما يخص الأبنية» ، وفق وكالة الأنباء الأردنية (بترا).

واستمع العاهل إلى إيجاز قدمه رئيس الوزراء بشر الخصاونة عبر اتصال مرئي، عن الإجراءات المتخذة في التعامل مع الحادث، وسرعة الاستجابة لتقديم سبل الرعاية اللازمة للأسر المتضررة.

وأعرب عن تقديره للجهود المبذولة من مختلف الجهات ذات العلاقة، خصوصا فرق الدفاع المدني «التي تواصل مهامها بكفاءة واحترافية» .

وقال مسؤولون مساء الأربعاء إن فرق الإنقاذ تبحث لليوم الثاني على التوالي عن ناجين تحت أنقاض المبنى، في كارثة تأكد فيها مقتل 9 حتى الآن بحيث كان 25 شخصا على الأقل في المبنى عندما انهار مساء الثلاثاء.

وأعلنت مصادر طبية انتشال ما يقرب من 12 شخصا حتى الآن، من بينهم عدد من الإصابات الخطيرة.

وقالت الحكومة في وقت سابق إنها تعتقد أن هناك ما لا يقل عن 10 أشخاص تحت الأنقاض، وقد يكون بعضهم أحياء.

وقال مصدر في مستشفى إن أحدث ناج انتشل من تحت الأنقاض رضيع في شهره الخامس، وإن حالته مستقرة.

ووفق مصدر قضائي فتح النائب العام فتح تحقيقا جنائيا بحق مقاول بناء، كان يحفر في المبنى في الأيام القليلة الماضية قبل انهياره، وأحد ملاك المبنى، فيما يتصل بالواقعة.