التيار: الرئيس عون ينتظر حراك ميقاتي لتبيان مدى جديته

في حال عدم وجود حكومة كاملة الأوصاف دستورياً.. لن ندعه يحكم

.

أعلن الرئيس نجيب ميقاتي من بعبدا أمس أن زيارته المقبلة ستكون أطول وأنه سينام في القصر لو اضطر، لتشكيل الحكومة.

وقالت مصادر في التيار الوطني الحر لـ«الشرق الأوسط» إن الرئيس عون ينتظر حراك ميقاتي بعد عودته من الخارج لتبيان مدى جديته في هذا الطرح، متسائلةً عما دفعه للتحرك الآن بعد أشهر من الجمود القاتل الذي تسبب في خسارة للبلاد اقتصادياً ومالياً وسياسياً، من خلال منع وجود حكومة فاعلة تدير الأزمة وتتلمس طريق الحلول. وأشارت المصادر إلى أن ميقاتي ربما استشعر حراجة الموقف، فالرئيس عون سيغادر قصر بعبدا عند نهاية ولايته، لكن في حال عدم وجود حكومة كاملة الأوصاف دستورياً، فنحن لن ندعه يحكم.

وقالت مصادر مطلعة على اللقاء لـ«الشرق الأوسط» إن البحث شمل مواضيع عدة منها، مغادرة ميقاتي إلى لندن للمشاركة في مأتم الملكة اليزابيت إضافة إلى الخطوط العريضة التي ستتضمن كلمة لبنان في الجمعية العمومية للأمم المتحدة، إضافة إلى موضوع تأليف الحكومة. وأوضحت «تبين أنه لا تزال هناك رغبة، في تأليف الحكومة وسيتم استكمال البحث في الصيغ المطروحة السابقة، أي إما بقاء الحكومة كما هي مع بعض التعديلات أو إضافة ستة وزراء دولة» ، مشيرةً إلى أن ذلك سيتضح خلال نهاية الأسبوع المقبل أو بداية الأسبوع الذي سيليه أي بعد عودة ميقاتي من جولته.