جديد أزمة ترامب والوثائق السرية.. العدل الاميركية: القاضية أخطأت بشكل جوهري!

الوزارة استأنفت جزئيّاً ضدّ قرار قضائي لوقف مراجعة الوثائق

.

استأنفت وزارة العدل الأميركية جزئيّاً ضدّ قرار قضائي لوقف مراجعة وثائق تمّت مصادرتها من مقرّ إقامة الرئيس السابق دونالد ترامب، وطالبت بمواصلة التّحقيق في هذه المواد المصنّفة على أنها سرّية.

وكان المحققون الفدراليون قد منعوا منذ الأسبوع الماضي من مراجعة آلاف الوثائق التي صادرها مكتب التّحقيقات الفدرالي من منزل ترامب المطلّ على البحر، بعدما وقفت قاضية في صفّ الرئيس الأسبق وقرّرت تعيين حكم مستقلّ للنّظر في الملفّات.

وقالت وزارة العدل، في الشكوى التي تقدّمت بها مساء أمس الجمعة، إنّ القاضية آيلين كانون أخطأت بشكل جوهري بتعيين مشرف خاصّ وإصدار أمر زجري لكنّها لفتت إلى أّنها ستقيّد استئنافها فقط بـحوالى مئة سجلّ تحمل علامة سريّ عثر عليها في مقرّ إقامة ترامب.

وذكرت الوزارة بأنّ تأخير مراجعة الوثائق السريّة، التي شدّدت على أنّها ممتلكات حكوميّة يعرقل جهود الحكومة في حماية أمن الأمّة.

وأضافت أنّ: الأمر يضرّ بالحكومة بشكل لا يمكن إصلاحه عبر منع خطوات مهمّة للغاية في تحقيق جنائي جار وفرض، من دون حاجة، الكشف عن سجلّات غاية في الحساسيّة، بما في ذلك إلى محامي المدّعي (ترامب).