بايدن: أميركا ستدافع عن تايوان في حالة تعرضها لغزو صيني

لم يقرر بعد ما إذا كان سيسعى إلى ولاية ثانية في انتخابات عام 2024

.

أكد الرئيس الأميركي جو بايدن أن بلاده ستدافع عن تايوان، في حال تعرضت لغزو عسكري صيني، وذلك في مقابلة أذيعت الأحد.

ولدى سؤاله في لقاء مع برنامج 60 دقيقة على شبكة CBS عما إذا كانت القوات الأميركية ستدافع عن الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي التي تطالب الصين بضمها، أجاب بايدن: نعم، إذا كان هناك هجوم غير مسبوق في الواقع.

ومن جهة أخرى، قال الرئيس الأميركي إنه لم يقرر بعد ما إذا كان سيسعى إلى ولاية ثانية في انتخابات عام 2024، رغم أنه ذكر سابقا أنه سيرشح نفسه مرة أخرى.

وقال بايدن، الذي سيبلغ 80 عاما في نوفمبر المقبل، إن إعادة انتخابه هي «نيته»، إلا أنه تابع: إنها مجرد نية. لكن هل هو قرار حاسم أن أترشح مرة أخرى؟ لم يتضح بعد.

كما تطرق بايدن إلى تحذيره لنظيره الصيني شي جين بينغ، من الضرر الذي يلحق بمناخ الاستثمار إذا انتهكت بكين العقوبات الغربية المفروضة على روسيا، بسبب هجومها العسكري على أوكرانيا.

وقال بايدن إنه أخبر شي بأن انتهاك العقوبات سيكون خطأ فادحا ، لكنه أكد أنه حتى الآن لا يوجد مؤشر على أن الصين دعمت بنشاط المجهود الحربي الروسي بالأسلحة.

وقال بايدن إنه ألقى التحذير في مكالمة هاتفية بعد وقت قصير من لقاء شي مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في بكين، في 4 فبراير الماضي، حيث أعرب الرئيس الصيني عن دعمه لنظيره الروسي.

وأوضح: حتى الآن ليس هناك ما يشير إلى أنهم (الصينيين) قدموا أسلحة أو أشياء أخرى تريدها روسيا.

كما رفض الرئيس الأمريكي كما نقلت سكاي نيوز عربية فكرة أن التحالف الصيني الروسي يعني بشكل فعال أن الولايات المتحدة تخوض نوعا جديدا من الحرب الباردة، وقال: لا أعتقد أنها حرب باردة جديدة وأكثر تعقيدا.

واعتبر بايدن أن جائحة كورونا انتهت في الولايات المتحدة. وقال الرئيس الأميركي: الجائحة انتهت. ما زلنا نواجه مشكلة مع كوفيد 19. ما زلنا نقوم بعمل كبير، لكن الجائحة انتهت. إذا لاحظتم لا أحد يضع كمامات. يبدو الجميع في حالة جيدة جداً.