محكمة أميركيّة تأمر حزب الله بدفع تعويضات بالملايين لضحايا أصيبوا بصواريخه عام 2006

كانت انتهاكًا لقانون مكافحة الإرهاب وحمّلوا المجموعة المسؤولية

.

أمرت محكمة أميركية جماعة حزب الله اللبنانية بدفع ملايين الدولارات كتعويضات لمجموعة من الأميركيين الذين رفعوا دعوى قضائية، قائلين إنهم أصيبوا بصواريخ الجماعة خلال حرب مع إسرائيل عام 2006، على ما أوردت وكالة اسوشيتد برس اليوم الثلثاء.

وقد رُفعت القضية بموجب القانون الاميركي لمكافحة الإرهاب، وادعت أن حزب الله تسبب للمدعين بإصابات جسدية ونفسية، وألحق أضرارًا بممتلكاتهم. وقد أمر القاضي حزب الله بدفع تعويضات قدرها 111 مليون دولار للمدعين.

وذكرت وكالة اسوشيتد برس انه يصعب إنفاذ مثل هذه الدعاوى المدنية المرفوعة ضد الجماعات المتشددة. لكن نيتسانا دارشان لايتنر، أحد المحامين الذين يمثلون المدعين، قالت إن الحكم يشكل انتصارًا قانونيًا مهمًا ضد الجماعة المدعومة من إيران.

واضافت في بيان: فقط من خلال جعل أولئك الذين ينخرطون في أعمال الإرهاب يدفعون ثمنا باهظا، يمكننا منع معاناة وخسارة المزيد من الضحايا نتيجة عنفهم.

وقد خاضت إسرائيل وحزب الله حربًا استمرت شهرًا عام 2006. وقصفت إسرائيل أهدافًا في لبنان، بينما أطلق حزب الله آلاف الصواريخ على مدن وبلدات في شمال إسرائيل. ولا تزال إسرائيل تعتبر الجماعة الشيعية المسلحة المدججة بالسلاح تهديدا رئيسيا، على ما أوردت الوكالة الاميركية في تقريرها.

واشارت الى انه في حكم يوم الجمعة، قال القاضي ستيفن إل. تيسيوني من المحكمة الفيدرالية في بروكلين بنيويورك، إن المدعين نجحوا في إثبات أن تصرفات حزب الله كانت انتهاكًا لقانون مكافحة الإرهاب، وحمّلوا المجموعة المسؤولية.

وذكرت ايضا الوكالة ان متحدثا باسم حزب الله امتنع عن التعليق.