63% من 2440 طبيب أميركيّ يعاني مظهراً واحداً على الأقل من الإرهاق الطبي

طول أمد جائحة كورونا استنزف أنظمة الرعاية الصحية

.

عانى 63% من 2440 طبيبا أميركيا مظهراً واحدا على الأقل من مظاهر الإرهاق الطبي في عام 2021، مقارنةً بـ38% في 2020.

ووفق ما أظهرت دراسة حديثة فإنّ لفيروس كورونا صلة أساسية بهذه النتيجة، اذ أن طول أمد الجائحة استنزف أنظمة الرعاية الصحية لدرجة أن المخزون العاطفي لدى الطواقم الطبية شارف على النضوب.

كما لفتت الدراسة إلى أن الشكوك في اللقاحات والنتائج العلمية أثّرت، بشكل متزايد، على العلاقة بين المريض والطاقم الطبي.

وقد اشتكى الأطباء اختلال التوازن بين العمل والحياة الشخصية، فيما بقيت مستويات الاكتئاب على حالها، مما يؤكد أنها تعود بشكل أساسي إلى ضغط العمل المستمر.

وأشارت الدراسة إلى أن الإنهاك قد يدفع العاملين في القطاع الصحي إلى الاستقالة، أو التقاعد المبكر، وقد يؤثر على جودة الرعاية الصحية، ويؤدي إلى أخطاء طبية في بعض الأحيان، وهو ما أكده تحليل بريطاني لـ170 دراسة، شمل 239 ألف طبيب، وأجرته جامعة مانشستر.