احتجاجات واعتقالات في روسيا تلي إعلان التعبئة الجزئية

المتظاهرون المعتقلون قدرتهم منظمة غير حكومية بنحو 1300

.

شهدت أنحاء عدة في روسيا خروج احتجاجات على قرار الرئيس، فلاديمير بوتين، إعلان التعبئة العسكرية الجزئية على خلفية حرب أوكرانيا، واعتقلت قوات الأمن عددا من المتظاهرين قدرتهم منظمة غير حكومية بنحو 1300.

وقالت صحيفة «موسكو تايمز» الروسية الناطقة بالإنجليزية إنه جرى اعتقال المئات في مناطق متفرقة من روسيا، بعدما خرجت احتجاجات على قرار إعلان التعبئة العسكرية الجزئية، وهو القرار الأول من نوعه منذ الحرب العالمية الثانية.

وأحصت منظمة» أو في دي – إنفو» توقيف 1332 شخصا في تظاهرات جرت في 38 مدينة روسية عقب الخطاب الذي وجّهه بوتين إلى الأمة بهذا الشأن، وفق ما نقلت وكالة فرانس برس وسكاي نيوز عربية .

وكانت أرقام سابقة تحدثت عن اعتقال نحو 500 شخص في روسيا، نحو نصفهم في العاصمة موسكو. ولم يصدر بعد تعليق رسمي روسي على هذه الأرقام.

وكان معارضون في روسيا، وعلى رأسهم أنصار المعارض المسجون، أليكسي نافالني، قد دعوا إلى خروج احتجاجات على قرار إعلان التعبئة الذي يستدعي 300 ألف جندي احتياط إلى الخدمة العسكرية فورا.

وخرجت أولى الاحتجاجات في مدن منطقة سيبيريا والشرق الأقصى، وحدثت الاعتقالات في تلك التظاهرات بعد دقائق من خروجها، وفق موسكو تايمز.

وفي العاصمة موسكو، تجمع المئات في شارع أربات الشهير، وسط حضور كثيف لقوات الشرطة. ورصدت صور نشرتها وكالة رويترز اعتقال عدد من المشاركين الذي رددوا شعارات تعارض إعلان التعبئة العسكرية الجزئية في روسيا.

وكان الرئيس الروسي، فلاديمير بوتن، أعلن الأربعاء، لتعبئة العامة العسكرية جزئيا في روسيا ودخل القرار حيز التنفيذ في اليوم نفسه.