المدعية العامة لولاية نيويورك تقاضي ترامب وأولاده

التهمة خفض صافي ثروته بالمليارات للحصول على مزايا ضريبية

.

رفعت المدعية العامة لولاية نيويورك ليتيسيا جيمس أمس دعوى مدنية ضدّ الرئيس السابق دونالد ترامب وعائلته تتّهمهم فيها بتضخيم تقييمات أصول وخفض صافي ثروته بالمليارات بهدف الحصول على مزايا ضريبية وتأمينية.

وقالت جيمس للصحافيين: نقاضي دونالد ترامب لخرقه القانون … لتحقيق ارباح شخصية ولأسرته ولشركته.

وأشارت إلى أن مكتبها يسعى إلى تغريم الرئيس السابق 250 مليون دولار، إضافة إلى منع عائلته من إدارة الأعمال التجارية في نيويورك بشكل نهائي ومنعه وشركته من شراء أملاك في الولاية لمدة خمس سنوات، لافتةً إلى عزم مكتبها على القيام بإحالة جنائية بشأن القضية إلى وزارة العدل.

وتم فتح التحقيق ضدّ مجموعة عائلة ترامب بعد الشهادة التي أدلى بها أمام الكونغرس في واشنطن مايكل كوهن أحد المحامين الشخصيين السابقين لترامب، وكشف فيها عن تقييمات احتيالية صعوداً أو نزولاً، لأصول داخل منظمة ترامب للحصول على قروض أو خفض ضريبي أو تعويض تأمين أفضل.

وتضاف هذه الدعاوى القضائية إلى تحقيقات عديدة أخرى جارية بحق ترامب بما في ذلك التحقيق في أرشيفه الرئاسي والذي أدّى إلى مداهمة مكتب التحقيقات الفدرالي لمقر إقامته في فلوريدا في الثامن من آب.

من جهتها، ندّدت المتحدثة باسم ترامب بملاحقات سياسية في نيويورك بعد دعوى التهرّب الضريبي بحقه.

وقالت ليز هارينغتون على شبكة تروث سوشال إنّ الديموقراطيين يقاضون خصومهم السياسيين!