البيت الأبيض: فرض حظر الإجهاض في ولاية أريزونا كارثي‏

عيادات الإجهاض في أريزونا يجب أن تغلق

.

انتقد البيت الأبيض حكما قضائيا في ولاية أريزونا يفرض حظرا شبه كامل على عمليات ‏الإجهاض في ولاية أريزونا، جنوب غربي الولايات المتحدة، ووصفه بأنه كارثي وخطير وغير مقبول.‏
وحكم قاض، الجمعة، أنه يمكن أن تفرض ولاية أريزونا حظرا شبه كامل على عمليات الإجهاض، مما يعني أنه سيتعيّن على العيادات على مستوى الولاية أن تتوقف عن توفير إجراءات الإجهاض لتجنب الاتهامات الجنائية ضد الأطباء وغيرهم من العاملين في المجال الطبي.
ويكون الحكم الذي أصدره القاضي قد ألغى أمرا قضائيا عمره 50 عاما، تمنع بمقتضاه الملاحقات القضائية بسبب الإجهاض.

تعليقا على الحكم، قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كارين جان بيير، في بيان: إذا استمر هذا القرار، سيواجه مقدمو الرعاية الصحية عقوبة السجن لمدة تصل إلى خمس سنوات لأداء واجبهم في الرعاية، وسيُجبر الناجون من الاغتصاب على حمل أطفال المعتدين عليهم، وستواجه النساء اللائي يعانين من ظروف طبية مخاطر صحية وخيمة، وفقا لوكالة فرانس برس.
كما يعني الحكم أن عيادات الإجهاض في ولاية أريزونا يجب أن تغلق، وأن أي شخص يسعى إلى الإجهاض يجب أن يخرج من الولاية، ويسري القرار على الفور، على الرغم من إمكانية الاستئناف.
وكان الرئيس الأميركي، جو بايدن، تعهد، أنه سيستخدم حق النقض الفيتو ضد فرض حظر على الإجهاض ‏على مستوى البلاد، في حالة سيطرة الحزب الجمهوري على الكونغرس في الانتخابات النصفية المقبلة، ‏وتمرير مثل هذا التشريع.‏