باسيل: سنشارك في جلسة الغد وسنقترع بورقة بيضاء

لدينا ورقة مختلفة حول انتخابات الرئاسة سنعرضها الأسبوع المقبل

.

أشار رئيس التيار الوطني الحر النائب جبران باسيل في مؤتمر صحافي عقده في ميرنا الشالوحي، الى أن النائب شربل مارون كان يعبر عن رأيه وفكره، وقال: حتى لو أراد النائب أن يتنازل عن حصانته لا يستطيع، والحصانة تمنع استدعاء النائب، الا اذا ارتكب جرما مشهودا مثل القتل، لا اذا عبر عن رأيه ورأي الناس ومن يمثلهم.

وسأل: هل يجوز الادعاء بهذه الطريقة على نائب يتمتّع بالحصانة النيابية؟

ولفت الى أن الحصانة التي يتمتّع بها النائب تهدف الى تمكينه من اداء مهامه والاضطلاع بصلاحيّاته وهي تمنحه مناعة وامتيازا على مستويين: لا مسؤولية النائب وحرمة النائب الشخصية بالدستور.

وقال: اذا تعرض رئيس الجمهورية الى الاهانة تتحرك النيابة العامة تلقائياً، ولكن 3 سنوات من الشتائم على رئيس الجمهورية لم نر قاضا واحدا تحرك في هذا الاتجاه، واليوم نرى استدعاء نائب فقط لأنه عبر عن رأيه.

وذكر أن حرمة النائب الشخصية منصوص عنها في المادة 39 من الدستور: لا يجوز اثناء دور الانعقاد اتخاذ اجراءات جزائية نحو اي عضو من اعضاء المجلس او القاء القبض عليه اذا اقترف جرماً جزائياً الاّ بإذن المجلس ما خلا حالة التلبّس بالجريمة اي الجرم المشهود.

وقال: هذه المواد منذ سنة 1927، والنائب نفسه لا يستطيع التنازل عن حصانته، وهذه الحصانة تعني ان اللامسؤولية تحصّن الوظيفة البرلمانية وتحمي النائب من الدعاوى الجزائية عندما يمارس عمله النيابي داخل المجلس وخارجه.

وأعلن باسيل: سنصوت بورقة بيضاء في جلسة الغد وليس لدينا أي مرشّح لمنصب الرئاسة.

وأضاف: مستعدّون للتشاور مع الجميع ولكن لا أعلم لمن سيُصوّت الحلفاء، ولدينا ورقة مختلفة حول انتخابات الرئاسة سنعرضها الأسبوع المقبل.