توقيع مذكرة تفاهم حول فوائد الرياضة بين نقابة المحامين في بيروت وجمعية بيروت ماراثون

تدخل حيز التنفيذ إعتباراً من تاريخ توقيع الفريقين

.

وقّع نقيب المحامين في بيروت ناضر كسبار ورئيسة جمعية بيروت ماراثون مي الخليل، مذكرة تفاهم حول فوائد الرياضة عموماً ورياضة الركض خصوصاً. وقد جاء ذلك خلال اللقاء الذي عقد في نقابة المحامين بمكتب النقيب كسبار وحضره أمين سر النقابة المحامي سعد الدين الخطيب والمحامية لؤى زعرور منسقة رياضة الجري في النقابة وعن جمعية بيروت ماراثون نائب الرئيس أمين عام اللجنة الأولمبية اللبنانية العميد المتقاعد حسان رستم وأمين السر المستشار الإعلامي حسان محيي الدين ومسؤولة العلاقات مع المؤسسات والهيئات والقطاعات النقابية ريّانة صفصوف وعضو لجنة صديقات الماراثون ألين صوايا بسيم.

وقد شكرت الخليل للنقيب كسبار في بداية اللقاء إهتمامه بقيام شراكة مثالية بين واحدة من أهم النقابات هي نقابة المحامين وجمعية بيروت ماراثون تحت عنوان الرياضة وأهدافها السامية مشيرة في مداخلة سريعة إلى دور الجمعية في تعزيز ثقافة الركض بين اللبنانيين واللبنانيات تحت عنوان المحبة والسلام والركض وكذلك النشاطات المنجزة منذ تاريخ التأسيس عام 2003 ولتاريخه وعرضت للتحضيرات لسباق OMT بيروت ماراثون لعام 2022 والمقرر يوم الأحد 13 تشرين الثاني المقبل إضافة للحملة الترويجية لهذا الحدث والتي تحمل إسم : ” أنا بيروت” معربة عن إعتزازها بالشراكة مع نقابة المحامين على مدى السنوات الماضية وأملت أن تكون الشراكة اليوم في عهد النقيب كسبار قيمة مضافة للتعاون المشترك بأهدافه الوطنية والإنسانية.

من جانبه، رحّب النقيب كسبار برئيسة جمعية بيروت ماراثون مي الخليل ورأى أنها تمثّل حالة إنسانية مدعاة للفخر والإعتزاز من خلال الدور والنشاطات التي تقوم بها مؤكداً الحاجة إلى مثل هذه الأحداث التي تجمع وتوحّد بين اللبنانيين واللبنانيات وتعطي صورة راقية وحضارية عن الوطن لبنان وشعبه الحيّ منوهاً بخبرتها والحاجة لتثميرها في تعزيز وترسيخ مسيرة الإستقرار مرحباً ومبدياً كل إستعداد للمساعدة والشراكة مؤكداً المشاركة الواسعة من قبل النقابة تحت عناوين جوهرية مثل الحرية وحقوق الإنسان والعدالة وموضحاً أن النقابة معنيّة وعلى مدى السنوات الماضية بالمشاركة في حدث حضاري يكشف وجه العاصمة بيروت كواحدة من أهم العواصم في صناعة أحداث تليق بتاريخ وعراقة الشعب اللبناني.

بعد ذلك، جرت مراسم التوقيع لمذكرة التفاهم بين الجانبين والتي تلحظ في بنودها ومندرجاتها العديد من البنود وأبرزها بأنها تهدف إلى تعزيز الوعي لدى المحامين المتدرجين حول فوائد الرياضة وخصوصاً الركض وتعزيز نمط الحياة والقيم السامية مثل اللعب النظيف والتميّز الرياضي والسلام والإتحاد وكذلك العمل التطوعي والمشاركة في النشاطات والسباقات التي تقيمها جمعية بيروت ماراثون.

تجدر الإشارة إلى أن مذكرة التفاهم تدخل حيز التنفيذ إعتباراً من تاريخ توقيع الفريقين وتظل سارية المفعول لمدة 12 شهراً (سنة كاملة).