رائد أميركي في الجيش وزوجته متهمان في سرقك سجلات طبية لصالح روسيا

كان من المقرر أن يمثل الزوجان أمام المحكمة في ولاية ماريلاند

.

كشفت وزارة العدل الأميركية أن جيمي لي هنري الرائد والطبيب في الجيش الأميركي وزوجته آنا جابريليان، أخصائية التخدير متهمان باستخدام تصريحهما الأمني في فورت براغ بولاية نورث كارولينا لسرقة السجلات الطبية من المستشفى في القاعدة العسكرية.

وكان من المقرر أن يمثل الزوجان أمام المحكمة في ولاية ماريلاند أمس الخميس، ليواجها ثماني تهم من بينها التآمر، بحسب صحيفة ذي تايمز.

وزعم ممثلو الادعاء أن الزوجين دبرا المؤامرة في أعقاب العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، ورغبا في مساعدة الكرملين من خلال نقل المعلومات التي قد توفرها الولايات المتحدة للجيش الأوكراني.

وبدأت القصة عندما التقى الزوجان بشخص اعتقدا أنه مسؤول روسي ولكنه كان في الواقع عميلاً سرياً لمكتب التحقيقات الفيدرالي.

فخلال اللقاء عبرت الزوجة أنها مدفوعة بالوطنية تجاه روسيا لتقديم أي مساعدة ممكنة لها، حتى لو كان ذلك يعني طردها أو الذهاب إلى السجن، وفق ما كشفت لائحة الاتهام.