اكتشاف سلالة جديدة من كورونا في فرنسا مختلفة عن السلالة البريطانية

سلالة جديدة من كورونا في فرنسا
. سلالة جديدة من كورونا في فرنسا

بعد ظهور لقاحات كورونا واعتمادها، وبدأ تطعيم السكان في مختلف دول العالم، بدا الناس حول العالم يشعرون بانفراجة ويحلمون بانتهاء كابوس كورونا الذي خيم على معظم بلاد العالم منذ بداية العام الماضي، لكن مع بداية عام 2021، اكتشفت سلالات جديدة متحورة من الفيروس التاجي.

وبعد بريطانيا، تم اكتشاف سلالة جديدة من فيروس كورونا​ المستجد في ​فرنسا​، مختلفة عن السلالة التي اكتشتفت في بريطانيا مؤخرا، حسب ما ذكرت قناة «الحدث» اليوم الجمعة.

وارتفع العدد الإجمالي لحالات الإصابة في فرنسا إلى 2.68 مليون، في سادس أكبر حصيلة في العالم.

وسجلت وفيات الفيروس في فرنسا إجمالي 66282، في سابع أكبر حصيلة في العالم.

وكان رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس أعلن أن جميع المباني المغلقة ستظل مغلقة حتى نهاية الشهر”، مؤكداً أن المباني المغلقة أمام الجمهور المسارح والرياضة وحتى الحانات والمطاعم ستبقى كذلك على الأقل حتى نهاية شهر كانون الثاني بسبب الوضع الصحي.

يذكر أن الحكومة الفرنسية فرضت حظر تجول ليلي في 15 منطقة ادارية من أصل 101 عند الساعة السادسة مساء بدلا من الساعة الثامنة مساء للحد من تفشي كورونا في البلاد.

وتواجه السلطات الفرنسية انتقادات كبيرة بسبب بطء برنامج التطعيم ضد فيروس كورونا المستجد – كوفيد 19 بعد إجازة استخدام اللقاح الذي طورته شركتا فايزر الأمريكية وبيونتيك الألمانية.

وقامت فرنسا بتطعيم نحو 140 شخصا حتى الآن وهي تستهدف بالأساس الفئات الأكثر عرضة لخطر الفيروس في دور المسنين في المرحلة الأولى من حملة التطعيم، وهذا العدد أقل بكثير من 42 ألف جرى تطعيمهم، على سبيل المثال، في ألمانيا التي بدأت حملتها يوم الأحد في إطار حملة أوروبية منسقة.

وأكدت وزارة الصحة أن البطء يعود لترتيب الإجراءات اللوجستية.

وقالت الحكومة إن مليون شخص من المقرر أن يكونوا قد تلقوا اللقاح بحلول فبراير/شباط وإن فرنسا ستلحق بالدول الأخرى.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul