دوري شمعون في مقابلة خاصة بالـ «السهم»: هذه وصيتي إلى الوطنيين الأحرار وسوريا باتت جامعة يذهبون إليها ليتعلموا سياسة!

حكومة «تيتي تيتي» لم تركب وعلى عون أن يحمل طنّاً

.

يحمل النائب السابق ورئيس حزب الوطنيين الأحرار دوري كميل شمعون قبل أن يسلّم نجله كميل دوري شمعون دفّة إدارة الحزب، الكثير من خفايا السياسة اللبنانية، يرفع راية لبنان أولاً ويقدّم وصيته للوطنيين الأحرار.. ويأتي لقاءه عبر «السهم» بعد أن وصف سابقاً في تصريحات صحافية الرئيس ميشال عون بالفاشل متهماً إياه بأنه يظن نفسه «عنتر» على ذمة ما تم نشره! 

لِمَ يعود حزب الوطنيين الأحرار إلى الواجهة اليوم وفي هذه الظروف؟

قبل كل شيء أقتربُ من سنواتي التسعين وكميل موجود وعلى أن اسلّم الحزب إلى أحد ما كي يتسنى لي الوقت أن أكون معهم بعض الشيء وأعمل على تدريبهم كي يستمروا بالعمل كما يجب وأفضل.

ما هي التوصيات التي قدمتها لهم؟

أوصيتهم أن لبنان اليوم بحاجة أكثر مرة في تاريخه لحزب مثل حزب الوطنيين الأحرار..

ليقوم بماذا؟

لكي يكون فاعلاً على الأرض لأن هذا حزب كميل شمعون رحمه الله وكميل شمعون كتب مبادءه بيده وأنا عملت لفترة طويلة تكفيني، وعلى الشباب أن يحققوا شيئاً وطالما الأعمال غير رائجة هذه الأيام يمكنهم أن يتفرغوا أكثر للحزب.

هل أرهقتك السياسة؟

من الأساس لم أكن أحب السياسة وحين أراد داني أن يعمل في السياسة ابتعدت بكل ممنونية لكن لسوء الحظ جنينا عليه لا أعرف، ولكن جبرت فيما بعد أن أستلم زمام الأمور ومررنا بالفترة البشعة التي مررنا بها من الاحتلال السوري وسواه..

كيف تقيّم الوضع الحالي في لبنان؟

الوضع الحالي تغير.. كثر في الحكم اليوم لا يظهرون شطارتهم والعملية باتت شبه عائلية وليس هذا ما يريده لبنان وخصوصاً نحن اليوم.. ربنا أعطانا أجمل نقطة في العالم لكن أعطانا أيضاً أسوأ جيران في العالم سواء إسرائيل من جهة أو سوريا من الجهة الثانية. وضعُنا ليس سهلاً واذا نجح غبطة البطريرك في مشروع تحييد لبنان كلياً من ناحية أن تكون حدوده آمنة ومعروفة يمكن أن يحمي لبنان الموجود في منطقة كبيرة وليس من السهل التعاطي معها لذا نحن بحاجة إلى الحماية الدولية وهذا مشروع غبطته ويمكن أن يحمينا حقاً.

هل هناك شخصيات غير الراعي تعوّل عليها وتقول إنها قد تقوم بشيء ما لصالح لبنان؟

ليس بالضرورة أن يكون شخصية سياسية بارزة، للأسف كلما صاروا أهم كلما نسيوا من هم.. لكن هناك كثر في لبنان يحبون بلادهم ويريدون لبنان دولة حديثة ومتطورة نعيش فيها بكرامة ولا أريد أن أدخل في لعبة الأسماء.

ماذا سيكون دور حزب الوطنيين الأحرار في الانتخابات النيابية المقبلة هل ستشاركون؟

اذا كان القانون أعوجاً كما هو حالياً فالنتيجة معروفة سلفاً. فلنتركها لهم ليفرحوا بها. ثم حان الوقت لنا في لبنان أن نلحق الدول المتقدمة وكان نتيجة تقدمها أنها باتت دول غير طائفية واذا لم نبعد الطوائف لن ننجح في بناء بلد.

إذاً تعتبر أن خروج لبنان من تعثره هو مشروع طويل لا يرتبط بتأليف حكومة من عدمها؟

نحتاج أن يرضى علينا الله أكثر بقليل يبدو أنه غاضب علينا.

ما هي مشكلتنا غير الجيران الذين ذكرتهم؟

مشكلتنا في الأنا وفي من يعتبرون أنهم شخصيات مهمة.. هناك تربية عاطلة..

إذا كان لديك رسالة توجهها للوطنيين الأحرار القدامى والجدد ماذا تكون؟

رسالتي واحدة وهي لبنان وبس.. مصلحة البلاد تعلو فوق مصالحهم الشخصية وأهدافهم. الأهم هو المحافظة على لبنان لأنهم إن لم يفعلوا سيتحولوا إلى لاجئين والله يعلم أين.

معَ من من الأحزاب تتفقون كوطنيين أحرار بهذه النظرة؟

كل شخص مستعد لأن يقف معنا الكتف على الكتف لنوصل لبنان إلى مرحلة من هذا النوع أهلاً وسهلاً به.

تعتقد أن مجد لبنان قد يعود يوماً ما؟!

تحتاجين لكميل شمعون ثان والايام تبدلت بعض الشيء.. وهناك الشقيقة التي باتت كجامعة يذهبون إليها ليتعلموا سياسة وهذا آخر ما يجوز للبنان. عليهم أن يفكروا بطريقة جيدة ولكن إذا كانوا لا يريدون أن يساهموا في تقدم لبنان فنحن بغنى عنهم في جميع الأحوال.

بالنسبة للوضع الحالي، هل تعتقد أن هناك أملاً في تشكيل الحكومة أم أن الأمر صعب؟

نحن بدون الحكومة منذ ستة أشهر، لو كانت ستتشكل لحصل ذلك. ما من عذر أبداً.. اتفقوا انهم سيؤلفون حكومة من عشرين شخصاً على الأكثر من غير الحزبيين ومن الاختصاصيين لكن العملية على ما يبدو «تيتي تيتي».. حكومة «تيتي تيتي» لم تركب!

هناك هجوم كبير على عهد الرئيس ميشال عون، هل تعتقد انهم يحمّلونه أكثر مما يجب؟

حين يأتيك شخص يقول أنني أريد رئاسة الجمهورية وأريد أن أكون فاعلاً فيها، عليه أن يحمل طنّاً، أعجبه الأمر أم لم يعجبه.. القصة الكبيرة هي حين يقول بأنه سيفعل ولا يفعل.. هناك واجبات تجاه البلاد، كيف يكون رئيس جمهورية وهو بلا حكومة فقط كي يبقى في الحكم؟ واجباته قبل أي شيء أن يؤلف حكومة.

كأنك تحمّله وحده ذنب عدم التشكيل؟

لا ليس لوحده لكن كرئيس جمهورية يتحمل قسماً كبيراً من الذنب.

izmir escort - mersin escort - adana escort - antalya escort - escort istanbul